•  
  •  

كلية الطب - جامعة النهرين تنظم أجتماعاً موسعاً لدعم القوات المسلحة والتصدي للتنظيمات الارهابية
تاريخ النشر :2014-09-20

نظراً للظروف الاستثنائية التي يمر بها بلدنا العزيز ، وحرب الاشاعات والحرب النفسية التي يطلقها تنظيم داعش الارهابي وفلول البعث التخريبي والفضائيات المساندة لهم . أقامت كلية الطب – جامعة النهرين وبرعاية السيد العميد الأستاذ الدكتور (علاء غني حسين مبارك ) بتاريخ 4/9/2014 أجتماعاً موسعاً بهذا الخصوص ضم منتسبي الكلية من أعضاء الهيئة التدريسية والموظفين . أبتدأ الاجتماع بكلمة ألقاها السيد العميد وأكد من خلالها على وقوف أبناء العراق بكافة أطيافه وقومياته وقفة رجل واحد مستجيبين لنداء المرجعية الرشيدة وفتواها التاريخية بالجهاد الكفائي للدفاع عن الارض والعرض والمقدسات ضد الهجمة البربرية الشعواء والتي تقودها فلول داعش وبقايا حزب البعث المنحل ليعيثوا في الارض فساداً ويهلكوا الحرث والنسل ، فهدموا المساجد والجوامع والكنائس ودور العبادة وأعتدوا على الابرياء والعزل وأغتصبوا النساء وقتلوا الاطفال من جميع الطوائف والاقليات ، كل ذلك ليشوهُ صورة الاسلام الناصعة ويسيؤا الى خاتم الانبياء ودين الحق بممارساتهم الهمجية البعيدة كل البعد عن الدين الاسلامي الحنيف . وأكد سيادته أيضا على دعم القوات المسلحة وصد هجمة الاشاعات الشرسة التي يتعرض لها الجيش من قبل الفضائيات الطائفية والاعلام المغرض الذي يستهدف النيل من الروح المعنوية للمواطنين ، مذكرين أنفسنا بأن نكون واعين ومنتبهين لوسائل الاعداء الخبيثة . وختم سيادته الاجتماع بتذكيرنا بالموقف البطولي لمدينة ( آمرلي الصمود ) والأنتصارات التي بدات بشائرها في تحرير هذه المدينة هو خير دليل على بداية النهاية للقضاء على كل مجرم شرير يمس أرض العراق وكرامته . هذا الانتصار هو أنتصار لكل العراقيين ، أنتصار يذكرنا بأخوة لنا بذلوا أرواحهم مقتدين بسيد الشهداء الامام الحسين ( عليه السلام ) ، الذي بذل مهجته وضحى بأولاده وأهل بيته وجميع أصحابه في سبيل أعلاء كلمة الاسلام وحفاظاً عليه مما أصابه على أيدي المدعين والمارقين ، وأخوة لنا مرابطون صابرون من سرايا الدفاع الشعبي يجاهدون ويقاتلون جنباً الى جنب مع أبناء القوات المسلحة حتى يتحقق النصر المبين . // وحدة الاعلام