اختيار اللغة
  •  
  •  

فرع النسائية والتوليد يعقد ندوة علمية عن فقر الدم أثناء الحمل ..... وحدة الاعلام
تاريخ النشر :2015-04-19

فرع النسائية والتوليد يعقد ندوة علمية عن فقر الدم أثناء الحمل :

تحريـر : أوراس فوزي

تصوير : أحمد عبود 


ضمن النشاطات المستمرة للكلية والجهود العلمية التي يسندها البحث العلمي الدقيق تبلوره أبحاث علمية رصينة مبنية على احدث المعلومات والخبرات والتجارب الطبية التي تتمحور حول مرض توطن في بعض دول العالم وهو مرض (فقر الدم) الذي يفتك بالأجيال المنحدرين من آباء وأمهات مصابين بهذا الداء الفتاك , ومن هذا المنطلق عقد فرع النسائية والتوليد في كليتنا وبرعاية السيد عميد الكلية الأستاذ الدكتور علاء غني حسين ندوة علمية حول مرض فقر الدم أثناء الحمل وما هي أسبابه وعواقبه وكانت بالتعاون مع شركة(JULPHAR) للأدوية ومشاركة عدد من الأطباء من ذوي الاختصاص في النسائية والتوليد و من كافة المؤسسات الطبية في بغداد وذلك في يوم الأحد الموافق 2015/2/22  في بداية الندوة ألقت الأستاذ المساعد الدكتورة هالة عبد القادر محاضرة حول تأثيرات فقر الدم أثناء الحمل على الأم والجنين وكذلك وضحت الدكتورة هالة على أنّ تناول مُكمّلات الحديد في أثناء فترة الحمل يُقلِّلُ من خطر إصابة النساء بفقر الدّم أو الأنيميا؛ وأنه يرتبط أيضاً مع زيادةٍ في الوزن عند الولادة ونقصٍه يؤدي إلى انخفاض الوزن عند الحامل وحسب البحوث العالمية التي قام بها عدد من الباحثين أثناء قيامهم بأكثر من تسعون دراسةً اشتملت جميعها على ما يقرُب من مليوني امرأة في فترة الحمل؛ ووجدوا أنّ تناول مُكمّلات الحديد بشكلٍ يوميّ قلَّل بشكلٍ ملحوظ من خطر إصابتهنّ بفقر الدّم في أثناء الحمل. بعدها القت المدرس الدكتورة سحر هشام عبد الرزاق محاضرتها تناولت فيها موضوع فقر الدم الناجم عن عوز الحديد حيث بيَّنت الدراسةُ أنَّ فقرَ الدّم، في أثناء الأشهر الثلاثة الأولى أو الثانية من الحمل, ترافق مع زيادة كبيرة في خطر انخفاض الوزن عند الولادة والولادة قبل الأوان إضافةً إلى هذا, وجد الباحِثون أنّ كلّ زيادة بمقدار 10 ميليغرامات في جرعة الحديد في اليوم (ولغاية 66 ميليغراماً), ترافقت مع انخفاض في خطر الإصابة بفقر الدّم عند الأمهات بنسبة 12 في المائة وزيادة في وزن الصغار عند الولادة بمقدار 15 غرام, وتراجع في خطر انخفاض الوزن عند الولادة بنسبة 3% ، تنصح مُنظّمةُ الصحّة العالميّة النساءَ الحوامل بتناول 60 ميليغراماً من الحديد يومياً .

كما شاركت الأستاذ المساعد الدكتورة إيناس عدنان عبد الرسول تختص بمرض الثيلاسيميا أثناء الحمل وارتباطه بفقر الدم حيث بينت الدراسات والبحوث التي قام بها الباحثون في العالم ً إنّ النقصَ في الحديد هو أكثر أنواع نقص التغذية شيوعاً في العالم؛ وأكثر أسباب فقر الدّم في أثناء فترة الحمل, خصوصاً في البلاد ذات الدخل الضعيف والمتوسّط.

وبعدها ألقت المدرس الدكتورة سحر حسن مشتت محاضرتها التي كانت حول فقر الدم المنجلي حيث بينت الى نتائج الدراسات العالمية حول موضوع فقر الدم وأنّ تناولَ الحديد من قبل النساء الحوامل قد يُستخدَم كإستراتيجيّة وقائيّة من أجل تحسين صحّة الأمهات 
(حالة الدّم) والوزن عند الولادة .

وفي ختام الندوة القى ممثل عن شركة ( جلفار ) للأدوية بمحاضرة مختصرة عن الفيروماكس لعلاج فقر الدم , وبعد تم فتح باب الحوار والنقاش بين الأساتذة والحضور من ذوي الاختصاص وخرجت الندوة بعدة توصيات منها :

1- أن مرض فقر الدم هو من الأمراض الشائعة جداً اثناء الحمل ونظراً لأهمية الموضوع توصي اللجنة بأجراء الفحوصات السريرية للكشف عن حالات فقر الدم وفقر الدم المنجلي والوراثي ( ثلاسيميا ) قبل الزواج كفحص روتيني يجري مع فحوصات ماقبل الزواج حيث ان فحص صورة الدم الكامل يجري مع فحص فصيلة الدم .

2- معالجة مرض فقر الدم على صعيد المجتمع من خلال تبني دعم الطحين بمادة الحديد والفولك أسد كما هو معمول به في الدول الأخرى .

3- إدخال برنامج أعطاء الحديد كعلاج وقائي أو علاجي في المدارس للأطفال والطلبة والطالبات للأعمار من 6-18 سنة وأعطاء النساء في عمر الحمل والولادة الحديد في المراكز الصحية بشكل جرعات أسبوعية .

Image title

Image title

Image title

Image title